شرح قصيدة تونس الجميلة - أبو القاسم الشابي

شرح قصيدة تونس الجميلة - أبو القاسم الشابي

التأطير :
التقديم :
قصيدة وطنية إرتبطت بمناسبة تاريخية هامة في ذاكرة الشعب التونسي و تعلقت بما مارسه المستعمر الفرنسي من ظلم و إضطهاد نحو الوطنيين و النقابيين و المصلحين و هي مأخوذة من الأعمال الكاملة للشاعر التونسي المعاصر أبو القاسم الشابي تندرج محور الشعر الوطني .

الموضوع :
يصور الشاعر (أبو القاسم الشابي) تعسف المستعمر بالوطنيين متغنيا بعشقه للوطن .

الوحدات : المعيار : يمكن أن نقسم النص بالإعتماد على معيار الموضوع :
  1. من 1 إلى 8 : مواقف الشاعر الوطنية (الشابي المثقف)
  2. من 9 إلى 15 : مشاعر الشاعر الوطنية (الشابي الإنسان)


الشرح التفصيلي :
تزامنت هذه القصيدة مع بروز الوعي الوطني في المجتمع الفرنسي من خلال بعض الشخصيات الوطنية و الرموز النقابية التي إستهدفها المستعمر

المقطع الأول :
راوح الشاعر (أبو القاسم الشابي) بين الخبر المنفي (لست أبكي) و الخبر المؤكد (إنما عبرتي) للإخبار عن حالته النفسية المتأزمة و تصوير معاناته . يرفض الشاعر أن ينهج نهج الشعراء القدماء في الإستهلال بالمقدمة الطلالية مستبدلا الحبيبة بالوطن . يرفض الشاعر كذلك أن يكون مثل الشاعر التقليدي جاعلا من الوطن حبيبا مباشرا في معاناته النفسية .
يعد الشابي رمزا من رموز التجديد في الشعر العربي المعاصر
هنك تحول في حركة الضمائر من ضمير المتكلم المفرد أنا إلى ضمير المتكلم الجمع نحن 
أنا (لست , عبرتي) => نحن (عرانا , نجد)
إستحض الشاعر (أبو القاسم الشابي) من خلال ضمير المتكلم الجمع ''نحن'' صورة الشعب التونسي للتنبيه إلى أن الإستعمار مصيبة جماعية لا تخص الشاعر (أبو القاسم الشابي) فحسب و هي مصيبة تحتتم وعيا جماعيا يحفز لفعل جماعي في التصدي للمستعمر و مقاومته أسند الشاعر إلى المستعمر مجموعة من الأفعال"ألبسوا ، أخدموا و توخوا" التي تشترك في تصوير سياسته القمعية تجاه الرموز الوطنية و السياسية و النقابية .
يستهدف المستعمر الوطنيين بسجنهم أو نفيهم أو إغتيالهم في بعض الأحيان (إغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد)
تمثل الرموز الوطنية خطرا يهدد المستعمر في بقائه و إستمرار فعله الإستعماري لأنهم يشكلون فئة إجتماعية مثقفة تغرس الحس الوطني في أفراد الشعب و تثري فيهم الشعور بالإنتماء إلى الوطن و تحرضهم على مواجهة المستعمر و الثورة عليه

المقطع الثاني :
كثف الشاعر (أبو القاسم الشابي) من معاجم الغزل و سجلاته و صوره .
المعجم الغزلي : (جميلة, الهوى, حبك العميق, الواحي, دماء العشاق, الولا ..)
وظف الشاعر معجما غزليا للتعبير عن مشاعره الوطنية و لتصوير قوة إرتباطه الوجداني بالوطن فصرح بعشقه للوطن و ولائه له و إستعداده للتضحية و الموت في سبيله طوع الشابي معاجم الغزل في خدمة المعاني الوطنية فإنزاح بالصور الغزلية عن المعاني التقليدية المألوفة ليكسبها مضامين وطنية جديدة (مظهر من مظاهر التجديد) يبدو الشاعر متفائلا لمستقبل أفضل و حتمية الإنتصار على المستعمر : دور الشاعر يتجلى في زرع الأمر و التبشير بالإستقلال و الحياة الحرة الكريمة .

4 التعليقات

avatar

شكرا لكم على هذا المجهود . نحن نستفيد حقا من الشروح .

avatar

تعملوا مزية هبطوا الاجابة عن الاسيلة

إضغط لإضافة تعليق