شرح نص دمنة يحرش الثور على الأسد - عبد الله بن المقفع

شرح نص دمنة يحرش الثور على الأسد - عبد الله بن المقفع

التأطير :
التقديم :
يمثل هذا النص القصصي الحجاجي إمتداد للنص السابق (شرح نص دمنة يحرش الأسد على الثور) حيث يستكمل دمنة خطته للإيقاع بين الأسد و الثور فبعد نجاحه في إقناع الأساد بعداوة الثور له سيسعى إلى إقناع الثور بخيانة الأسد له يدل النص ضمن محور الحكاية المثلية .

الموضوع :
نجاح دمنة في تحريش القور على الأسد و هلاك الثور

الوحدات : المعيار : يمكن أن نقسم هذا النص وفق معيار نمط الخطاب :

  1. قسم الحوار : من 1 إلى 31 : تحريش دمنة الثور على الأسد بحجج متنوعة و موقف الثور من ذلك
  2. قسم السرد : من 32 إلى 36 : هلاك الثور



الشرح التفصيلي :
المقطع الأول : الحوار :
الحوار أو حكاية الأقوال .
هيأ الكاتب للحوار بين دمنة و الثور بجملة سردية ترصد أفعال و أحوال دمنة . تظاهر دمنة بالحزن و الكآبة حتى يخدع الثور و يوهمه بأنه متعاطف معه و مشفق عليه : جزء من خطة دمنة و إحتياله للإيقاع بين الصديقين المتحابين .
من وظائف السرد في هذا النص التمهيد للحوار و الكشف عن شخصية جديدة .

من حيث خصائصه بدة متوازن و قد كشف عن حيلة دمنة لتحريض الثور بإعتماده بعض الحجج .
أوهم دمنة الثور بمصداقية الخبر و قد إعتمد معجم أخلاقي و نعت الأسد بالخيانة و الغدر . كشف الحوار عن موقف الثور الذي إستغرب مو موقف الأسد و إعتفد أنه في مكانة الصديق المخلص .
عبر الثور عن خشيته من أصحاب الأسد الذين تآمروا ضده . نجح دمنة في إقناع الثور بعداوة الأسد

المقطع الثاني : السرد :
قام هذا المقطع على ذكر الأفعال و صور من خلاله الكاتب المصير المأساوي بإعتباره ضحية حيلة دمنة . نجح دمنة في تحقيق مطامحه و إزالة الثور و إستعادة منزلته . 

منزلة الشخصيات :
يحافظ دمنة على نفس الصورة في النص السابق أما الثور فهو يبدو كالنموذج الإنساني الذي يقترب من السلطة .


8 التعليقات

إضغط لإضافة تعليق